صحة و جمالنصائح طبية
أخر الأخبار

انتبه.. سماعات الأذن قد تفقدك حاسة السمع

أصبحت سماعات الأذن أكثر انتشاراً في الوقت الحديث، حيث أنها لا تفارق أذن الكثيرين، والقليل منهم من يعرف مدى خطورتها على حاسة السمع.

إن ارتداء سماعات الأذن لفتراتٍ طويلة،يشكل خطراً كبيراً على الأذن، لأنّ فلتر الصوت يكون قريباً جداً من الهيكل الحسّاس للأذن الداخليّة، وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بفقدان السمع؛ نتيجة التعرّض لمستوى عالٍ من ذبذبات الصوت.

كما أنّ الموجات الصوتيّة ذات الطاقة العالية تقتل الخلايا الشعريّة في الأذن الداخليّة، مما يسبب أيضاً مشاكل في السمع، وطنيناً في الأذن.

لا يقتصر استخدام السماعات على ذلك فقط بل أيضاً يتسبب بإحداث أضرارٍ للأذن، تتمثل بالتالي:

• امكانية التسبب في تراكم الأوساخ والعرق والزيت والجلد الميت وحتى الشعر داخل الأذن.

• الإصابة بإلتهاباتٍ في الأذنين، حيث أن وجود سدادات الأذن أو أجهزة السمع، أو أي شيء قد يعيق المسار الطبيعي لشمع الأذن يمكن أن يؤدي إلى تراكمه، أو تحفيزه على إنتاج المزيد منه.

• ألم ورائحة كريهة

تتسبب سماعات الأذن في إحداث روائح كريهة، خصوصاً في البلدان الرطبة، إذ أن المياه “تُحبس” خلف الشمع، وتؤدي إلى التهاب الأذن، يصاحبه أعراض أخرى مثل الألم والرائحة الكريهة والإفرازات والحكة.

• انتقال الأوساخ وشمع الأذنين إلى السماعات التي تتحول إلى بيئة ملوثة تساهم في إصابة الأذن بالتهابات تستدعي طلب المساعدة الطبية.

• ضمور القناة السمعية

وهذا يعتمد على قوة الصوت وشدته، ففي حال وصلت شدته إلى 85 ديسيبل؛ سيحدث ضمور في القناة السمعيّة، وخاصّةً مع الاستخدام المطول للسماعات.

• الاضطراب

يؤدي الاستخدام المستمر للسماعات خاصةً في الأماكن العامة، إلى حجب المستخدم عن العالم، وعن الضوضاء والأصوات المحيطة به، ما يسبب حدوث اضطرابات، تعرض حياته لخطرٍ شديد.

• الإصابة ببعض أنواع بكتيريا الأذن

يحدث نتيجة تبادل استخدام السماعات بين الأفراد، ومن هنا تصنّف سماعات الأذن من الأغراض الشخصيّة، غير المحبب التشارك فيها.

• الإصابة بالميكروبات والجراثيم

ويحدث ذلك نتيجةً لإهمال تنظيف وتعقيم السماعات بصورةٍ مستمرةٍ، لذا ينصح بتعقيم السماعات بقطعةٍ قطنيةٍ مبلللة بالديتول، أو الكحول الطبيّ؛ لضمان تعقيمها وتطهيرها من المايكروبات، ومسببات الأمراض.

• تؤثر السماعات على المخ بشكلٍ سلبيّ

إن الموجات الصوتية والاهتزازات الداخلة للأذن تؤثر على وصول الإشارات الصوتية إلى المخ، وبالتالي يفقد الجسم قدرته على إرسال الإشارات الصوتية للمخ، وهذا يعني أنّ السماعات تسبب اضطراباً في عصب الأذن.

في حال اضطررت لاستخدام السماعات احرص على عدم وصول شدة الصوت إلى 80  ديسيبل، وألا يزيد الاستماع عن ساعتين فقط يومياً لتجنب إلحاق ضرر دائم بالأذن. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى