هل تعلم
أخر الأخبار

هل تعلم أن عشبة الأرجوان تكافح السرطان؟



تعتبر زهرة الأرجوان من الزهور البرية، حيث يتم استخدام الجذور، وكذلك الجزء من النبات الذي يعلو فوق مستوى سطح الأرض أثناء مرحلة نمو الأزهار للأغراض الطبية، لذا سنعرض في هذا المقال فوائده للجسم.

بدأت الأبحاث والدراسات في السنوات الأخيرة، تُظهر فوائد عشبة وزهرة الأرجوان المذهلة في علاج العديد من المشاكل الصحية والأمراض.

• ما هي فوائد الأرجوان؟

هذه هي أهم فوائد عشبة وزهور الأرجوان الرائعة:

• مكافحة السرطان:

تحتوي عشبة الأرجوان على تركيبة غريبة ومميزة من المواد الكيميائية التي لم يجدها العلماء حتى اليوم في أي عشبة أخرى.

وأظهرت العديد من البحوث والدراسات أن لهذه المواد قدرة كبيرة على مكافحة الأورام السرطاني.

لذلك يعتبر الأرجوان من العلاجات التي ينصح بتناولها جنباً إلى جنب مع علاجات السرطان، أو في بعض الحالات قد تكون بديلاً عن علاجات السرطان التقليدية.

• خفض مستويات سكر الدم:

إن تناول الشاي المصنوت من عشبة الأرجوان قد يساعد على خفض مستويات سكر الدم بشكل سريع وفعال.

• تقوية جهاز المناعة:

تعمل عشبة الأرجوان على تقوية وتدعيم جهاز المناعة بشكل كبير، خاصة عندما يتعلق الأمر بمكافحة الأمراض التالية:

أمراض الجهاز التنفسي، مثل: نزلات البرد والزكام، الإنفلونزا، الربو، السعال الديكي، التهاب الحلق، التهاب الجيوب.

كما يكافح الإلتهابات المسببة للعديد من الأمراض، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، التهابات اللثة، التهابات المسالك البولية.

أمراض أخرى مثل: الملاريا، التيفوئيد.

ويفضل تناول مكملات هذه العشبة وعدم الإكتفاء بالشاي فقط خاصة للأمراض الأكثر حدة، للحصول على الفوائد المرجوة، مع ضرورة استشارة الطبيب بشأن الجرعة المسموحة أولاً.

• علاج المشاكل الجلدية:

للأرجوان خصائص طبيعية مقاومة للإلتهاب والبكتيريا، لذا فمن الممكن استخدامه لعلاج وتخفيف الأعراض المرافقة للعديد من المشاكل والأمراض الجلدية، مثل: حب الشباب النشط، جفاف الجلد، التجاعيد وعلامات تقدم السن، والأكزيما.

• مسكن طبيعي للألم:

يعتبر الأرجوان أحد الوصفات الطبيعية الشائعة لتسكين الألم دون الحاجة للدواء، خاصة هذه الأنواع من الالام:

الألم الناتج عن لدغة الأفعى.

ألم في الأمعاء أو المعدة.

الألم الناتج عن الإصابة بمرض الهربس أو السيلان أو الحصبة.

الام الرأس والصداع بأنواعه.

التهاب الحلق.

الام الأسنان.

الألم المرافق لالتهاب اللوزتين.

وبإمكانك صناعة مسكن ألم فعال من الأرجوان في المنزل، إما عبر تناول منقوع الأرجوان الدافئ أو عبر صناعة معجون من مسحوق هذه العشبة وتدليك المنطقة المصابة به.

• تحسين الصحة النفسية:

تحظى عشبة الأرجوان بأهمية ضمن العلاجات الطبيعية الفعالة، فهي تستهدف بعض المشاكل العصبية والنفسية، إذ قد تساعد بعض أنواع هذه العشبة على تخفيف حدة الأعراض المرافقة لمرض قصور الانتباه وفرط الحركة، خاصة الأعراض التالية: القلق، الإكتئاب، الرهاب الإجتماعي.

• ملين طبيعي للمعدة:

لعشبة الأرجوان فعالية واضحة عندما يتعلق الأمر بالإمساك، خاصة الحالات المزمنة من الإمساك، إذ تعمل هذه العشبة وكأنها ملين طبيعي للمعدة والأمعاء وتساعد على تمرير الفضلات العالقة والمتراكمة بسهولة إلى خارج الأمعاء.

ويمكنك الإستفادة منه من خلال تناول كوب أو أكثر من شاي الأرجوان للحصول على نتيجة سريعة.

•  فوائد أخرى :

لا تقتصر فوائد عشبة الأرجوان على ما ذكر فحسب، بل تمتد لتشمل ما يلي كذلك:

علاج متلازمة التعب المزمن.

علاج الدوخة والدوار.

الحماية من الإصابة بتلوث الدم.

علاج الأرق.

• ما هي مخاطر عشبة الأرجوان؟

قد تتسبب عشبة الأرجوان بمجموعة من المضاعفات المحتملة، لذا ورغم فوائدها يفضل دوماً استشارة الطبيب أولاً وتحديد الجرعة والشكل الأنسب لاستهلاكها (حبوب، شاي … إلخ). وهذه بعض المضاعفات المحتملة التي قد تسببها:

طفح جلدي.

حكة جلدية مزعجة.

الام في البطن.

غثيان.

صعوبات في التنفس.

تورم.

إسهال.

جفاف في الفم.

تنميل اللسان.

ولكن يجدر بنا التنويه هنا إلى أن المضاعفات المذكورة أعلاه غالباً ما تظهر في الحالات التالية فقط:

• عند تناول الأرجوان من قبل أشخاص يعانون من حساسية موسمية أو حساسية تجاه بعض أنواع النباتات والورود.

• عند تناول الأرجوان بجرعات كبيرة نسبياً.

• عند تناول الأرجوان لفترات طويلة دون  توقف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى