منوعات
أخر الأخبار

هل يستطيع WhatsApp اكتشاف محادثاتك؟

أثـار تسريب محــادثة واتس اب ، تتعـلق بـوفـاة الممثلة نادية سوسانت سينغ راجبوت ، حـالة من الجدل ، خاصة وسط تساؤلات من مستخدمي التطبيق حول إمكانية تسريب محادثاتهم الخاصة.

وفي محــاولة من “تايمز نيوز ناو” لكشف الحقيقة ، أشـار إلى أن إدارة واتسـآب تقـول دائمًا إن محادثاتها مؤمنة ومشفرة بالكامل بتقنية “التشفير من طرف إلى طرف” ، مما يعني أن المستخدم وحده هو من يمكنه رؤيتهـا المحادثات حتـى إدارة WhatsApp نفسهـا لا تـستطيع ذلك.

وبحســب الموقع ، يمكن للجهات الخارجية اختراق رسائل WhatsApp من خلال اختراق هواتفهم الذكية ، مما يدفع إدارة التطبيق للمطالبة بتطبيق إجراءات أمنية إضافية على التطبيق لمنع أي طرف ثالث من الوصول إلى المحتوى المخزن عن طريق الهتاف.

وأشــار الموقع إلى أن منصة واتسـآب تشير إلى أن التطبيق لا يخزن الرسائل بمجرد تسليمها ، أو أن سجلات المعاملات لهذه الرسائل التي تم تسليمها ، والرسائل التي لم تصل من خوادمه يتم حذفها بعد 30 يومًا.

وســأل الموقع: “كيف يمكن لشخص الحصول على تلك الدردشات المشفرة من” واتسآب “؟ حيث أشار الخبراء إلى أنه يمكن لوكالات التحقيق أخذ هاتف المستخدم وإنشاء نسخة منه على جهاز آخر ، ثم عمل صورة معكوسة للهاتف ونقل جميع بيانات الهاتف ، مثل تسجيلات المكالمات والرسائل ومقاطع الفيديو والصور وحتى محـادثات WhatsApp.

وفقًا للخبراء ، يمكن لوكالات التحقيق أيضًا نسخ المحتوى من “Google Drive” أو “iCloud” إلى التخــزين السحابــي ، والذي يتضمن البيانات التي تــم حذفها حتى من هاتف المستخــدم.

وأضاف الموقع: “غالبًا ما يقوم مستخدمو واتساب بعمل نسخة احتياطية من محادثاتهم على” جوجل درايف “أو” آي كلاود “، وقد يتم ربط تخزين الرسائل بأي من خدمات التخزين السحابية الأخرى.

يقـول مسـؤول الخصوصية والأمن في WhatsApp: “تقدر WhatsApp العمل الذي تقوم به وكالات إنفاذ القانون للحفاظ على سلامة الناس في جميع أنحاء العالم ، ونحن على استعداد لمراجعة طلبات إنفاذ القانون والتحقق منها والرد عليها بعناية بناءً على القانون والسياسة المعمول بهما. معهم. “

وأوضـح أن واتسـآب يتبع بعــض الإرشــادات التشغيليـة لمـسؤولي إنفاذ القانون الذين يبحثون عن سجلات منهم ، مشيرًا إلى أن واتسآب يمكّن المستخدمين من الحصول على معلومات حول حساباتهم الخاصة ، ولكن بخلاف ذلك قد يكون الأمر صعبًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى