أحداث يوميةأخبار العالم
أخر الأخبار

صور الطالب الشيشاني الذي قطع رأس مدرس في فرنسا

كشفــت صحيفة “كومباس” الإندونيسية الشـهيرة ، أمــس الأحد ، عن أول صورة لمراهق يذبح مدرسًا فرنسيًا بعد أن عرض الأخير صوراً مسيئة للنبي محمد ، دون الـكشف عن مــصدر الصـــورة.

صــورة للمراهق عبد الله أنزوروف ، 18 عاما ، المولود في موسكو لأبوين من مدينة “غروزني” في الشيشان ، تناقلتها وسائل إعلام دولية ونُشرت تحت عنوان

الصــورة عبارة عن معلومات تفيد بأن المراهق الذي قتل مدرس صمـوئيل باتـي البـــالغ من العــمر 47 عــامًا ، كان يعمل في حراسة برج إيفل سابقًا ، كما قام بأعمال بناء في فرنســـا

طلبت عائلته اللجوء هناك في عام 2008 ، بينمـــا حصلــــوا عليه بعــد ثـــلاث سنوات. بحســب ما أورده مـوقع “العربية نت”.

قـتل المراهق مـدرس اللغة الفرنسية بالقرب من المدرســـة ، ظهــر الجــمعة الماضـــي ، عندمــا كان المعلم عائدا من المدرسة إلى منــزله.

وبحسب الوكالات ، تتبنى فرنسا مقترح وزير الداخلية جيرالد درمانان ، الذي طالب في الثالث عشر من أكتوبر الجاري ، بملاحقة المشتبهين بالتطرف وطردهم من البلاد ،

من بينهم مائة وثمانون في السجون الفرنسية ، حيث تنوي طرد مائتين وواحد وثلاثين أجنبيًا على قائمة المراقبة الحكومية للاشتباه في تبنيهم “معتقدات دينية متطرفة”.

وتجمعت ، أمس الأحد ، حشود غفيرة في باريس وعدة مدن فرنسية ، لتكريم المعلم والاحتجاج على مقتله ، وضمت التظاهرات مسؤولين من الأحزاب والنقابات.
أعلن قصر الإليزيه الرئاسي ، الأربعاء ، عن تنظيم “يوم وطني” تكريما لمعلم اللغة الفرنسية ، بالتنسيق مع أسرته.

Screen Shot 2020 10 19 at 3.29.51 PM

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى